15 أغسطس، 2012

#تونس: داعية سلفي: بوسوا ايدين النهضة لانكم ان لم ترضوا فستتمنون بعدها يوما من ايام النهضة

JAN29



صرح الداعية السلفي التونسي نزار بلعيد اثناء استضافته في برنامج اجندة مفتوحة علي قناة BBC العربية تعقيبا علي مظاهرات خرجت بالعاصمة التونسية تطالب بحقوق المرأة التونسية وترفض مسودة الدستور التي لم تقر صراحة بالمساواة بين الرجل والمرأة ، ان هذه المظاهرات كانت برجوازية ولم تتضمن فئات من النساء الفقراء في تونس ، وأن المطالب هدفها "حرية الوصول للمرأة" وليس حرية المرأة، وأن عليهم إن يكونوا منصفين ويتحدثوا أيضا عن حرية الحجاب والنقاب كما يتحدثون علي "حرية التعري " علي حد وصفه.

وأشار إلى مجلة الأحوال الشخصية بأنها مجلة سيئة الذكر وانها بدعواتها كانت سببا في انتشار حالات الزنا والطلاق وما غير ذلك، وقال ان مشكلة تونس تتمثل في النخبة المثقفة الذين شربوا " من ماء مكدر من مناهج بورقيبة وجامعات السوربون واكسفورد " علي حد تعبيره.

وقال بلعيد ان من يعترضوا علي ظهوره بهيئته الاسلامية عليهم ان يقبلوا أيدي حزب النهضة الحاكم لانهم ان لم يرضوا بالنهضة فسوف يأتي اناس يجعلون معارضي النهضة يتمنون عودة حكمه من جديد.

علي الجانب الاخر عارضت د.آمال قرامي استاذ الحضارة الاسلامية رأي الداعية السلفي وقالت ان المرأة كائن مستقل وانها ليست فقط الأم والزوجة والابنه بل هناك نساء كثيرات في تونس ارامل ومطلقات وغير متزوجات ولا يعتمدن علي رجال يعولهن فهن ذات طبيعة مستقلة. وأضافت أن مظاهرات أمس الاول بتونس كانت تشارك فيها نساء كادحات من الاتحاد العام التونسي للشغل ولم تحمل صفة البرجوازية.

وقال صالح الوسلاتي الناشط السياسي الاسلامي ان مبدأ المساواة أقر في مشروع الدستور الجديد في الفصل 21 بين جميع المواطنين وأن هذا النص يقدم ضماناً كافياً من وجهة نظره للحفاظ علي المساواة بين الرجل والمرأة.

يذكر أن تونس تشهد جدلا بسبب مسودة مادة دستورية تقدمت بها حركة النهضة تعتبر المرأة "مكمل للرجل" مما اثار سخط الكثيرين من المهتمين بحقوق المرأة والمدافعين عنها.


شاهد الحلقة كاملة هنا