15 ديسمبر، 2010

بالمجان من التاسعة للواحدة !!!!!

JAN29

إقرار
يقره أحمد عادل عواد

أقر أنا المذكور أعلاه ، الساكن في العنوان إياه ، بأن الفقير ما عدلوش مكان ، وبلدنا بقت ملك للأعيان ، التعليم بقي بالشيء الفلاني ، والاسعار عالطول في العلالي ، وحتي العلاج مابقاش بالمجان ، الواحد بقي من كل حاجة تعبان .................

أثناء عبثي أمس في أخبار الدنيا التي أنقطعت عنها منذ فترة ، صادفني خبر لا يمكن أن ندعوه إلا بالكارثة أو المصيبة ، فقد نشر موقع الدستور الأصلي قائمة لأسعار العلاج بمستشفيات وزارة الصحة الحكومية " أكرر الحكومية " التي ستضعها بدءا من العام المقبل .

يقول الخبر أنه تم وضع قيود مشددة علي الحالات الطارئة وعدم علاجها إلا اذا كانت الحالات تحتضر وتلفظ أنفاسها الأخيرة ، بالإضافة إلي تحمل المرضي تكاليف كل شىء يقدم لهم من الأدوية والمحاليل وماشابه ذلك والتى تترواح ما بين40-80جنيه يوميا .

ومازال هناك المزيد ، في حالة إجراء عمليات جراحية لا قدر الله سيتحمل المرضي 75% من تكاليف العملية ، ناهيك أن عملية القلب المفتوح مثلا ستتكلف من 12 -15 ألفا ، وطبعا بعد كله هذه الإجراءات لم يعد هناك شيء اسمه العلاج علي نفقة الدولة ، فهذه كلمة قد عفا عليها الزمن .

بغض النظر عن قائمة الأسعار التي ذكرها الموقع والتي حين قرأتها كاد قلبي يتوقف من هول الفاجعة وكأن المصريين سوف يتم علاجهم في فنادق ومنتجعات شرم الشيخ ، الملحوظة التي لم أستطع استيعابها حتي الآن في قرار السيد الدكتور العبقري وزير مستشفي دار الفؤاد أن العلاج المجاني سوف يتم إقتصاره فقط من الساعة التاسعة صباحا وحتي الواحدة ظهرا .

لا أعلم ما وجهة النظر الفذة للدكتور حاتم الجبلي في جعل العلاج مجاني في هذه الفترة فقط ؟؟؟ هل ينبغي علي كل مريض أن يكيف نفسه علي أن يمرض في هذه الفترة فقط ؟؟ وألا تحدث حوادث السيارات علي المحور إلا فيما بين التاسعة والواحدة ؟؟ وربما لو حالف أحدهم الحظ ووقع في هذه الفترة الزمنية الرهيبة مريض فربما لن يستطيع الوصول للمستشفي من زحمة وسط البلد ؟؟

وبعد كل هذه الإجراءات التي أتخذها وزير مستشفي دار الفؤاد دكتور حاتم الجبلي ، إذا سمعت شخصا أو مسئولا يقول لي إن العلاج في مستشفيات الحكومة مجاني ، سأخلع ما أرتديه في قدمي وأنهال علي أم رأسه بلا شفقة ولا رحمة إن أستطعت .

الأمر أصبح في غاية السخف والإنحطاط ، لقد أصبح الإنسان المصري أرخص شيء في بلادنا ، ولم يعد للفقير القدرة علي الحصول علي إي من حقوقه المشروعة ، فالتعليم في طريقه للخصخصة الكاملة إذا لم يكن قد خُصخص بالفعل ، والمعيشة أصبحت أصعب ما يكون ولم يتبقي لهم إلا أن يقوموا بإلغاء الدعم ، حتي إذا مرض الفقير فليس له الحق في العلاج أو التداوي ، وكل هذه الخدمات الحكومية بحد إدني للأجور 400 جنيه !!!!!!!!!

ليس لي الآن إلا أن أتذكر مشهد رأيت فيه الرئيس جمال عبد الناصر يخطب قائلا " الفقراء لهم الجنة ، طب هم الفقراء ما لهومش نصيب في الدنيا "

رحم الله الرئيس جمال عبد الناصر ورحم الله الفقير المصري ، وأطال الله في عمر رئيسنا المبجل القائد نصير الضعفاء  الذي في عهده أصبح كل شيء في مصر بالمجان حتي المواطن نفسه أصبح بالمجان .





الشخص المناسب في المكان المناسب