1 ديسمبر، 2010

أنتم عبيد إحساننا

JAN29

إقرار 
 يقره أحمد عادل عواد 

أقر أنا المذكور أعلاه ، الساكن في العنوان إياه ، بأن النتيجة طلعت يا ولاد ، وخلاص طبخنا الانتخابات ،شغلنا نظيف ومية مية ، الحزب الوطني حزب الأغلبية ، والباقي مالوش نصيب في التكية ، التزوير علي عينك يا تاجر ، بس مين يهتم بالقضية ...............



أعلنت اللجنة العليا للانتخابات نتيجة الجولة الأولي للانتخابات النزيهة أمس ، اكتساح لحزب الأغلبية ب 153 مقعد ومقعد يتيم للتجمع وغد موسي وحزب العدالة " حقيقة لا أعلم كنهه هذا الحزب " وسبعة للمستقلين والوفد الحزب العريق الحزب الكبير ، حزب حقنة التغيير والاعلانات الرائعة البديعة ، حزب سيد البدوي حصل علي مقعدين فقط !!!!!!!!!!!!!

بعيدا عن أن هناك 114 مقعد محسوم للوطني بحكم الاعادة بين مرشحين للحزب ، وأن الاخوان المسلمين خرجوا حتي الآن من مولد الانتخابات بلا حمص ، هل هكذا تكون الانتخابات يا حزب الاغلبية ؟؟؟ وما هذه الاغلبية الكاسحة التي لم يحصل عليها الانبياء أنفسهم ؟؟؟ أهكذا يكون التزوير بهذه الصورة الفجة ؟؟؟؟ هل هدية دكتور سيد البدوي بعد مشاركة الوفد في الانتخابات وتخريب جريدة الدستور هي مقعدان فقط ؟؟؟؟

يقولون في أمثالنا الشعبية " لما تحب تأكل الناس الأونطة أكلهم بالمعلقة مش سد حنك " لقد وضع الحزب الوطني أصبعه في عيون كل المصريين ، قالها صريحة رغم أنف الجميع نحن هنا من يحكم ومن يسيطر ومن يقود وما أنتم إلا عبيد إحساننا . 

لقد نفذ الحزب الوطني في هذه الانتخابات نظرية الضفدعة بأسوء صورها ، ولم يكن حكيما علي الإطلاق ، وأستفز الجميع لأبعد الحدود ، لم يراع أي شعور لهذا الشعب المغلوب علي أمره ، ولا هذه الأحزاب التي ساعدته علي أن يكتسب الشرعية ، ولا جماعة الإخوان التي صُعقت بالطبع بهذه النتيجة السيئة والتي لم يتوقعا أكثر المتشائمين .

لكن أعود وأقول أن هذه هي عادة الحزب الوطني ، بالفعل الصورة هذه المرة كانت فاجرة إلي أبعد الحدود ، لكن كل انتخابات حدث بها تزوير وكل من شارك في هذه المهزلة منذ البداية لم يكن يعرف أنها ستزور بل كان علي يقين من ذلك ، لماذا إذن شارك الأخوان والوفد وأحزاب " سيبها علي الله " في هذه الانتخابات ؟؟؟ وهل تأتي الآن بعد "خراب مالطا " لتقول سأنسحب وأقاطع ؟؟؟؟

علي الرغم من ذلك أحيي كل من أنسحب الآن لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه وترك هذه المهزلة ليلعب الحزب الوطني في ملعبه الذي صنعه ووضع قواعده بمفرده بدون معارضة ولا ديكور يكمل الديمقراطية الزائفة ، لقد غُر الحزب الوطني بنفسه ، وأستفز الناس ، أعتقد أن الأمور ستكون وخيمة وسيتم هدم المعبد علي رأسه قريبا ، وأحيي أيضا كل قاضي شريف حاول أن ينفذ ما يمليه عليه ضميره ويقدم الحقيقة ويعلنها للملاء ولكن وراء كل قاضي شريف في مصر يوجد أحمد عز !!!!!!!!!