20 أبريل، 2011

بالصور : عمرو موسي في طنطا بين التصفيق الحار وصيحات الاستهجان

JAN29

كتبت في الساعات الاولي من هذا اليوم عن التواطؤ المرفوض بين هالة فؤاد رئيس جامعة طنطا وعضو لجنة السياسات بالجزب الوطني المنحل والسيد عمرو موسي ، ومحاولة خروج المؤتمر بصورة تلمع عمرو موسي سياسيا وتمنع عنه الاسئلة المحرجة التي تسيء اليه كمرشح للرئاسة  " اقرأ المقال من هنا "

ولكن فشلت هذه المحاولة اليوم ، فبعد السماح لدخول الطلبة الي هذا المؤتمر قيل لنا انه لن يسمح بدخول القاعة التي سيتواجد فيها عمرو موسي وسيسمح فقط لطلبة كلية حقوق وبعض الطلبة المختارين من العمداء بالدخول الي هذه القاعة بصحبة اساتذه الكليات ، اما باقي الطلاب من كليات طب وصيدلة وآداب وباقي كليات الجامعة فستفتح لنا القاعة الاخري لنري السيد عمرو موسي من خلال الشاشات فقط بما يمنع اي مواجهة مباشرة بالاسئلة او الحوار معه وهذا ما قوبل بالرفض المطلق منا جميعا وتم تهديد منظمي المؤتمر اما دخول جميع الطلاب للقاعة الرئيسية او الاعتصام امام قاعة المؤتمرات لمثل هذا الاجراء التعسفي .

وبعد معركة طويلة امام باب القاعة سمح للجميع بالدخول ، وقد حضر في القاعة الرئيسية ما يقرب من 2000 طالب وطالبة بدون اي تنظيم او ترتيب ، ولو سمح لنا منذ البداية بالدخول بصورة طبيعية وعادلة لما حدث مثل هذا الامر .

بمجرد دخول عمرو موسي وهالة فؤاد رئيس الجامعة استقبلهم الطلاب الحاضرين بمزيج من التصفيق وصيحات الاستهجان التي تكررت اكثر من مرة اثناء المؤتمر بخاصة كلما ذكر اسم الدكتورة هالة فؤاد ، ونلتقي مع التقديم الطويل للسيد المبجل عمرو موسي وسيرته الذاتيه العريقة مع مزيد من النفاق وقليل من الرياء .

صعد علي المنصة احد الطلبة الملقنين من قبل منظمي المؤتمر ليلقي قصيدة مدح في السيد عمرو موسي وفي سياق القصيدة الركيكة المنافقة قال الاخ الطالب " فرحتنا يوم لقائك بنا كيوم تحرير فلسطين " وبمجرد ذكر هذا المقطع المبالغ في النفاق والمدح فيه حتي انطلقت الصيحات المستنكرة لمثل هذا الاسلوب المبتذل وصرخ الجميع " انزل .. انزل .. انزل " .

واخيرا بدأ السيد عمرو موسي في حديثه المليئ بالتكرار والملل نفس الكلمات ونفس الاسلوب ونفس الاماني التي يطلقها في العنان وينسي الخلفية التي أتي منها وانجازاته مع نظام مبارك الفاسد 10 سنوات متواصلة في منصب وزير الخارجية ومثلهم تقريبا في منصب امين عام جامعة الدولة العربية التي انتهت بنا بغزو العراق وعدوان غزة وتقسيم السودان واخيرا ضرب ليبيا من قبل قوات الناتو .

حاولنا كتابة اسئلة للسيد عمرو موسي جمعها منظمي المؤتمر " ومعظمهم من حملة تأييد عمرو موسي "وعندما وصلت له من اجل الاجابة عليها تم اختيار الاسئلة التي من نوعية " ما رأيك في مشكلة الزراعة " " ما موقفك من التعديلات الدستورية " الي اخر هذه الاسئلة التي لا محل لها من الاعراب اما الاسئلة التي وجهت له كتابيا عن موقفه من نظام مبارك وعن نزوله التحرير فلم يجب عنها ولم يذكرها من الاصل .

حاولنا الضغط من اجل صعود مجموعة من الطلبة الي المنصة لتوجيه اسئلة مباشرة له والاجابة عليها ، وبعد فترة من الحديث البالي لعمرو موسي سمح بالفعل لمجموعة من الطلاب توجيه الاسئلة الحقيقية والمهمة له .

وملخصا لم يجب عن هذه الاسئلة بشكل صريح ومحدد فعندما ذكرت تصريحاته عن ان مبارك هو اب للمصريين وموقفه من ثوار التحرير يوم الجمعة 4 فبراير بدأ في التلعثم والمجادلة الفارغة حتي يبتعد عن مضمون الاسئلة . واحد الاسئلة التي وجهت له كان نقدا لتصريحه بضرورة فرض حظر جوي علي قطاع غزة فكان السؤال اين كان هذا التصريح اثناء عدوان غزة 2009 وهل الحظر الجوي هو اختراع عام 2011 ؟ فكانت الاجابة ان الجامعة العربية كان لها موقف واضح من عدوان غزة وصعدت الامر لمجلس الامن ..... وماذا بعد ؟؟ هل توقف العدوان علي غزة حتي الان ؟؟ وجميع الاسئلة التي وجهت له احرجته احراجا شديدا لدرجة ان اخر طالب كان من المفترض ان يوجه سؤاله منع من استكمال الحديث .

بعد انتهاء هذا اللقاء " الكوميدي " انطلق عمرو موسي وحرسه الخاص بسيارته الفاهرة انطلاقة اسطورية وسط احتجاجات من بعض الطلبة لعدم استكماله الاسئلة المطروحة عليه ويقال " ولست متأكدا من دقة المعلومة " ان حرس عمرو موسي الخاص اعتدي علي احد العاملات بالجامعة وحاول بالقوة فض الطريق امام عمرو موسي .
الي هنا وانتهت مهزلة عمرو موسي بجامعة طنطا من الممكن ان نستعرض ما قاله عمرو موسي بعد انتهاء اللقاء علي حسابه علي تويتر .........

انا مسرور جدا بالاستقبال الحماسي الذي استقبلت به في طنطا واقدركثيرا موقف الاستذة والطلبة

كانت بعض إسالة الطلبة تقليدية ومتوقعة بشان مدي العلاقة مع النظام السابق الا انه بدوا وكأنهم يدركون انه سؤال روتيني ومطلوب منهم

كان الاستقبال علي مدخل طنطا وفي الشوارع حماسيا ودودا وموثرا 

لا اعلم اي وصف من الممكن ان اصف به السيد عمرو موسي ؟ واي حالة هذه الذي يعاني منها ؟؟

ما حدث اليوم يا سادة مهزلة جديدة تنضم الي السجل الاسود لكل من عمرو موسي والدكتورة هالة فؤاد نسأل الله ان يريحنا من وجوه النظام السابق البائد واعوانه  .




















تابع القراءة

تواطؤ جديد لهالة فؤاد مع عمرو موسي

JAN29

رحل مبارك ولم يرحل معه رجالات نظامه ، ترك لنا معظم العقليات القديمة تتحكم في مصير البلاد كعهدها السابق ، تتتصرف بالعقلية الامنية القمعية في كل مكان وزمان ، واول هذه الاماكن جامعاتنا المصرية .

السيد عمرو موسي امين عام جامعة الدول العربية والمرشح لرئاسة الجمهورية ، تستضيفه جامعة طنطا في ندوة عن الشباب ودورهم في المستقبل يوم الاربعاء 20 ابريل . الي هنا ولا يوجد شيء فيه عيب او خطأ .

الكارثة التي حدثت ان السيدة المحترمة الدكتورة هالة فؤاد رئيس جامعة طنطا وعضو لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل ، تصرفت مع هذه الندوة او المؤتمر عديم القيمة بالنسبة لطلاب جامعة طنطا بعقلية الحزب الوطني القمعية ، حيث تم اختيار عدد محدد من كل كلية من اجل حضور هذه الندوة وتم استثناء او شطب اسماء من اتحاد طلبة طب واسماء اخري من كل الكليات من ضمنهم اسمي ومنعهم من حضور المؤتمر .

الهدف الرئيسي من هذه الخطوة التي تذكرنا بامن الدولة ، تفصيل الندوة علي مقاس السيد عمرو موسي حتي يتم تجنب اي سؤال من نوعية الاسئلة المحرجة وما اكثرها بالنسبة للسيد عمرو موسي ، ولا نعلم اي ندوة او مؤتمر تقام علي هذا الاساس الحقير من التعامل مع الطلبة ، لماذا لم يتم فتح الندوة للجميع اذا امتلك عمرو موسي ومعه هالة فؤاد الجرأة علي ذلك ؟ لماذا يخشون من مثل هذا الاجراء ؟ واذا لزم اختيار مجموعة محددة من الطلاب لهذه الندوة أليس من الاولي ان يتم اختيار الطلبة الممثلين في الاتحادات الطلابية المنتخبة ؟

كل هذه الاسئلة لا تحمل في طياتها الا اجابة واحدة ، انه توطؤ فج وحقير وغير مبرر بين عضو امين لجنة السياسيات بالحزب الوطني د. هالة فؤاد والسيد عمرو موسي وادعو جميع طلاب جامعة طنطا للمطالبة بحقنا المشروع بانهاء كل اشكال الفساد والتسلط والقمعية التي تمارسها ادارة الجامعة 

لقد دعي اتحاد طلبة كلية طب لوقفة احتجاجية ضد هذا الاجراء القمعي ومعه اتحاد طلبة صيدلة ومجموعة من النشطاء الطلابيين ، نود المطالبة بجامعة حرة بعيدا عن العقليات الامنية التي صنعها لنا نظام مبارك الفاسد .



تابع القراءة