9 فبراير، 2011

من قتل شهداء الوطن ؟؟

JAN29

إقرار
يقره أحمد عادل عواد

أقر أنا المذكور أعلاه ، الساكن في العنوان إياه ، بإن دموعك غالية علينا ، وكل كلامك أثر فينا ، عمرك ما تكون سبب الفساد ، يا وائل أنت ضحية البلاد ، راح ناخد حقك من اللي حاكمنا ، روح يا مبارك علي ألمانيا ، عمر الدم ما يصبح ميه ...........

لم يتحرك بعضنا بدافع دم الشهداء الذين سقطوا ، لم يتحرك البعض من خراب مبارك الذي صنعه ، هؤلاء تحركوا من دموع هذا الشاب الرائع المظلوم المقهور ، هذا الشاب الذي طالته ألسنة المطبلين والمنبطحين والببغوات لتكيل إليه إتهامات باطلة وضالة لأنه كان سببا من أسباب ثورة مصر .

أبدا لم تكن دموع الشاب وائل غنيم مؤسس صفحة " كلنا خالد سعيد " كاذبة أو نوعا من أنواع دموع التماسيح التي سئمنا منها حتي عرفنها وعرفنا من يطلقها ، لقد شعر هذا الشاب عندما شاهد صور شهداء الثورة أنه قد يكون سببا في قتلهم لأنه صاحب الدعوة لثورة 25 يناير فلم يمتلك نفسه وقد شعر بحمل ثقيل علي صدره .

لقد أعتذر هذا الشاب عن ذنب لم يقترفه أعتذر لأهالي هؤلاء الشهداء الأبرار عن أبنائهم في حين أن القاتل الحقيقي أخذته العزة والكبرياء وما العزة إلا لله عن الاعتذار لشهداء الوطن ، هذا الخطاب الطويل العريض الفاسد المليئ بالأكاذيب لم يذكر فيها السيد الرئيس كلمة اعتذار واحدة عما حدث وكأن من قتلوا لا ينتمون إلي مصر .

وبالطبع مارس البعض الهواية المشهورة في الإفتاء والابتكار والابداع وإطلاق التفسيرات والتحليلات عن ماهية هذا الشاب الخائن العميل للموساد وإيران وأمريكا وحزب الله في ذات الوقت ، وأي شيء دفعه لخيانة الوطن ؟ وأي مصدر للتمويل تلقاه هذا المفسد المضل ؟ ولماذا أطلق هذه الدعوة في هذا اليوم بالتحديد 25 يناير لماذا لم يكن 24 او 26 يناير إلا اذا كان عميل ضد الوطن ؟؟

أقول لهؤلاء المبدعين المفكرين العظام أنه إذا بقي الوضع علي ما هو عليه سنري كل واحد منهم كالمستشار مرتضي منصور الذي خرج علينا منذ أيام قصيرة ليحلل لنا الوضع السياسي القائم ويتحدث في كثير من الامور هو نفسه لا يمتلك الخليفة الكافية عنها ، فلكل من تقمص دور المفكر والمبدع ليتحفنا بتحليلاته الساذجة لقد رأيتم الشاب الذي أطلق الدعوة وعرفتم من هو وعرفتم إن كان قد تلقي أموالا من الخارج أم لا ؟ وإن كان عميل خائن للبلاد أم لا ؟ فلتعلموا أن من يروج مثل هذا الكلام الفارغ هو بالفعل العميل الخائن للوطن .

ندائي إلي الشاب الرائع وائل غنيم ، لست السبب في استشهاد الشباب بل من أطلق الرصاص الحي والمطاطي علي شباب الثورة هو المجرم الحقيقي ، من أعطي الأوامر للبلطجية ليستبيحوا دمائنا وأعراضنا هو المجرم الحقيقي ، من يتمسك بالسلطة حتي الرمق الأخير هو المجرم الحقيقي ، ويجب أن يرحل الآن إلي ألمانيا وليس غدا بكرامته قبل أن يخرج منها مذلولا إلي منصة الإعدام .