16 سبتمبر، 2012

البشير يلتقي مرسي في مصر، والعفو الدولية تدعو مصر لاعتقاله

JAN29



القاهرة : (ا ف ب)

 اعلنت الرئاسة المصرية ان الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب بموجب مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية، التقى نظيره المصري محمد مرسي الاحد في القاهرة.

والزيارة التي تستمر يومين هي الاولى التي يقوم بها البشير الى مصر منذ انتخاب مرسي في حزيران/يونيو الماضي عقب الاطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك العام الماضي.
ووصل البشير بعد ظهر الاحد الى العاصمة المصرية وبدا على الفور مباحثاته مع نظيره المصري.

وتشهد مصر والسودان احتجاجات عنيفة ضد فيلم مسيء للاسلام انتج في الولايات المتحدة.

وقبل الزيارة دعت منظمة العفو الدولية مصر الى سحب دعوتها للرئيس السوداني ودعتها الى "اعتقاله في حال توجهه الى القاهرة".

وقال مارك مارزينسكي المسؤول في منظمة العفو الدولية "اذا استقبلت مصر عمر البشير فتصبح ملاذا للمتهمين المفترضين بارتكاب جرائم ابادة".

ويواجه البشير منذ 2009 مذكرتي توقيف من المحكمة الجنائية الدولية لاتهامه بارتكاب ابادة وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب في اقليم دارفور غرب السودان.

وتجاهلت مصر في السابق المذكرتين حيث زار البشير القاهرة في 2009 بعد بضعة اسابيع من اصدار المذكرة الاولى، وفي 2011 للقاء قادة المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد بعد الاطاحة بمبارك.