16 يونيو، 2013

بالصور: العشرات يشاركون في احياء ذكري ميلاد الجندي بطنطا .. بمشاركة رموز من المعارضة المصرية

JAN29


  • والدة الجندي: سأشارك في مظاهرات 30 يونيو ضد مرسي من طنطا
  • كريمة حفناوي :  دم الجندي  والشهداء سيكون طوفانًا سيغرق هؤلاء الذين يحكموننا يوم 30 يونيو القادم
  • منال عمر : النظام مرتبك نفسيًا ،  واتوقع ان نحتفل بالعيد ورمضان في الشوارع
  • زياد العليمي : الشارع هو الفيصل واعداد المتظاهرين ستحدد بقاء النظام من عدمه

كتب أحمد عواد

 أحيا العشرات من النشطاء والمواطنين ذكري ميلاد الشهيد محمد الجندي بساحة الشهداء بمدينة طنطا، بمشاركة والدة الجندي. وشارك في الفاعلية د.كريمة حفناوي امين عام حزب الاشتراكي المصري و د.منال عمر و زياد العليمي النائب السابق بمجلس الشعب.

وردد المشاركون هتافات تطالب بقصاص لدم الجندي -شهيد تعذيب الشرطة- وتندد بحكم الرئيس محمد مرسي وبجماعة الاخوان المسلمين.

وقالت والدة الشهيد محمد الجندي انها سعيدة بكل من لبّي دعوتها لاحياء ذكري ميلاد ولدها، وأعلنت تأييدها للمظاهرات الداعية لاسقاط الرئيس مرسي يوم 30 يونيو القادم، مؤكدة انها ستشارك في هذه المظاهرات بطنطا.

وقالت د.كريمة حفناوي ان المسئول عن دم الشهيد محمد الجندي هم جماعة الاخوان المسلمين وميليشياتهم والرئيس محمد مرسي بصفته رأس السلطة التنفيذية والتي منها وزير الداخلية.

وأكدت أن دم الجندي ودم كل الشهداء سيكون طوفان سيغرق هؤلاء الذين يحكموننا يوم 30 يونيو القادم، وسيكون دم الشهداء سببًا في استمرار الثورة واسقاط هذا النظام.

وقالت كريمة حفناوي ان هناك اقتراحات لما بعد الاخوان تتمثل في فترة انتقالية لا تزيد عن عام يتم من خلالها صياغة دستور جديد للبلاد من خلال جمعية تأسيسية متوافق عليها وان يتولي رئيس المحكمة الدستورية العليا رئاسة البلاد بشكل مؤقت وحكومة انقاذ وطني تمهيدًا لاجراء انتخابات رئاسية. وأكدت ان الاقتراحات والسناريوهات كثيرة وسيتم التعامل معها بعد اسقاط نظام الاخوان المسلمين.

وقالت د.منال عمر ان هناك شبابًا دفعوا ثمن تقاعس الكثيرين وكان منهم محمد الجندي.

وقالت د.منال عمر تعقيبًا علي مظاهرات 30 يونيو  ان المظاهرات ستستمر لما بعد 30 يونيو حتي تحقق مطالبها، وقالت " اتوقع ان نحتفل بالعيد وبرمضان في الشوارع فهذه المرة تحتلف عما سبقها من احتجاجات".

وأشارت منال عمر ان هناك ارتباكًا من الناحية النفسية للنظام الحالي مؤكدةً ان هناك مؤشرات الآن علي أن النظام سيفقد اعصابه عقب المظاهرات المتوقعة يوم 30 يونيو القادم، مشيرةً الي ان المؤتمر الاخير الذي نظم لدعم سوريا كان بمثابة تهديدًا ضمنيًا واستعراضًا لقوة القائمين علي الحكم ضد مظاهرات 30 يونيو .

وأكدت انه لا يوجد انظمة ستستمر مهما بلغ توحشها وقوتها وان الشعب هو الباقي، وأكدت ان الجماهير لا توصل رسالة بل تعطي أوامر.

وقالت اننا تعلمنا من مظاهرات العام الماضي انه لا داعي للاحتكاك بالشرطة وان المتظاهرين تعلموا الدرس وايضًا الشرطة تعلمت الدرس جيدًا

وقال زياد العليمي في ذكري ميلاد الجندي انه كان من المفترض ان يحتفل اليوم محمد الجندي بيوم ميلاده ولكن هذا لم يحدث لان النظام مازال مستمرًا.

وقال العليمي ان الشارع سيكون هو الفيصل في مظاهرات 30 يونيو وان اعداد الغاضبين والمعارضين للرئيس محمد مرسي ولجماعة الاخوان ستحدد بقاء النظام من عدمه مؤكدًا ان النظام فقد شرعيته وانه لن يستمر.


وأكد العليمي تعقيبًا علي احتمال نزول المؤيدين لجماعة الاخوان ضد متظاهري 30 يونيو ان مبارك كان أجهزة الدولة كلها ومليونين من أفراد الشرطة ومع ذلك الشعب انتصر.